الاستخدام الأمثل لخل التفاح للقضاء على المشكلات الصحية

يُساهم خل التفاح في القضاء على العديد من المشكلات الصحية، المتعلقة منها بالبشرة والشعر والمتعلقة بالصحة العامة وصحة الأعضاء الداخلية وغيرها. وينصح خبراء التغذية بإضافته إلى الطعام بصفة يومية، فما الذي يجعل خل التفاح ضروري لهذه الدرجة؟

خل التفاح وتعزيز وظائف الأنسولين

تنشأ الإصابة بمرض السكري –في أغلب الأحيان- نتيجة عوامل وراثية أو نتيجة اختلال مستويات هرمون الأنسولين، ولذلك يسعى الأشخاص المُعرضين للإصابة بهذا المرض إلى اتباع حمية غذائية قليلة الكربوهيدرات. لكن ما الذي يجعل الكمية المفرزة من هرمون الأنسولين غير كافية لمعادلة السكر الذي يدخل إلى الجسم عن طريق الطعام؟

يعمل الأنسولين على إدخال الجلوكوز الناتج من الطعام إلى الخلايا ليتم استخدامه في إنتاج الطاقة أو يتم تخزينه، وكمية ضئيلة جدًا من الأنسولين قادرة على التعامل مع كمية كبيرة من الجلوكوز، لكن هذا في حالة وجود حساسية أنسولين عالية، أما إذا كانت حساسية الأنسولين منخفضة فلا يستطيع الأنسولين تخزين كميات الجلوكوز التي تدخل إلى الجسم. وتتأثر حساسية الأنسولين مع التقدم في العمر وفي حالة الإصابة بأمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم.

من الفوائد المذهلة لخل التفاح أنه يزيد من حساسية الأنسولين، مما ينتج عنه زيادة فاعلية أقل الكميات من الأنسولين تجاه كميات كبيرة من الجلوكوز، وذلك سيُجنبك خطر الإصابة بمرض السكري.

نصيحة من الخبراء

2 ملعقة طعام من خل التفاح يوميًا كافية لزيادة حساسية الأنسولين.

خل التفاح والتخلص من الوزن الزائد

يزيد وزن الشخص عن معدلاته الطبيعية نتيجة لمجموعة من الأسباب المتعلقة بتخزين الدهون وكفاءة عملية الهضم، هذا بالطبع إن لم يكن الشخص مُصابًا بأمراض مزمنة تتسبب في زيادة وزنه.

وتحتاج عملية الهضم إلى مجموعة من الإنزيمات التي يتم إفرازها من مختلف أعضاء الجهاز الهضمي، لذلك أنت بحاجة إلى أمرين رئيسين للتخلص من الوزن الزائد أو الحفاظ على وزنك في معدلاته الطبيعية، وهما:

  • تجنب عملية تخزين الدهون بنسب كبيرة
  • إفراز إنزيمات الجهاز الهضمي بمعدلات طبيعية

الخبر السار هو أن خل التفاح يُساعدك لكي تحصل على الأمرين معًا، حيث يعمل خل التفاح تقليل معدلات عملية تخزين الدهون، وثبتت فاعليته في القضاء على دهون البطن بوجه خاص. بالإضافة إلى ذلك يعمل خل التفاح على تسريع عملية الهضم، وتعزيز عملية التمثيل الغذائي. مما يمنحك شعورًا بالامتلاء، فلا تُضطر إلى تناول المزيد من الطعام كما أنه يُساعد الكبد والبنكرياس على إفراز الإنزيمات الضرورية لإتمام عملية الهضم، ويُعزِّز من مستويات تدفق السوائل إلى الكبد والمعدة والأمعاء الدقيقة.

نصيحة من الخبراء

تزيد فاعلية خل التفاح عند إضافة عصير الليمون إليه، تناول هذا الخليط مُخففًا بالماء قبل الوجبات لتعزيز وظائف الجهاز الهضمي، أو تناوله بعد العشاء للتخلص من الدهون.

خل التفاح والقضاء على البكتيريا والفيروسات

يصف المتخصصون خل التفاح على أنه مُضاد حيوي طبيعي، يُساهم بشكل كبير في القضاء على بكتيريا الأمعاء الضارة، وخاصة بكتيريا الإي كولاي والبكتيريا العنقودية والكانديدا أو المُبيضة البيضاء، فهو يُعد بمثابة مُطهر داخلي لمنطقة الأمعاء والإثنى عشر.

ولا يقتصر دور خل التفاح على التطهير الداخلي فقط، بل إنه يمكن استخدامه لتنظيف الأسطح لفاعليته الكبيرة في القضاء على الفيروسات ومن بينها فيروس الإنفلونزا. لكن لم تثبت فاعليته في القضاء على فيروس كورونا المستجد.

خل التفاح والمناعة

يتصدى الجهاز المناعي لحماية الجسم من الإصابة بالإمراض عن طريق إرسال كرات الدم البيضاء التي تُحارب الأجسام الغريبة التي تهدد صحة الجسم. لكنك بحاجة إلى تحفيز هذه الخلايا وتعزيز استجابتها تجاه الأخطار التي تُهدد صحة الجسم.

ولحسن الحظ، يعمل خل التفاح على زيادة استجابة خلايا الدم البيضاء ويزيد من سرعتها في التصدي لمختلف الأمراض.

نصيحة من الخبراء: تناول خل التفاح مُخففًا مع عصير الليمون مرة واحدة قبل النوم لتعزيز صحة جهازك المناعي.

خل التفاح وامتصاص المعادن

تحتوي الأطعمة التي نتناولها على عديد من المعادن المُفيدة للجسم وبكميات مناسبة، لكن أجسامنا لا تستطيع تحقيق الاستفادة من هذه المعادن إلا إذا تم امتصاصها بشكل جيد، وهذا هو دور خل التفاح، الذي يحتوي على نسبة من فيتامين د، حيث يعمل هذا الفيتامين على مساعدة الجسم لكي يتمكن من امتصاص المعادن والفيتامينات بشكل جيد مثل البوتاسيوم والكالسيوم وفيتامين بي 12.

نصيحة من الخبراء

تناول خل التفاح مُخففًا بالماء مع ملعقة من العسل الأبيض كل يوم.

خل التفاح والتخلص من الغازات

تنتج الغازات في الجهاز الهضمي نتيجة وجود بعض الكميات من الطعام الذي لم يكتمل هضمه، ومن الجيد أن خل التفاح يُساهم في تعزيز عملية الهضم، لضمان هضم كامل لمختلف أنواع الأطعمة التي نتناولها، مما يُساهم بدوره في التخلص من الغازات.

خل التفاح وعلامات التقدم في العمر

مع التقدم في العمر تقل قدرة أجسامنا على امتصاص عنصر الكالسيوم بشكل جيد، ولذلك نتجه إلى تناوله في المكملات الغذائية التي تحتوي على عناصر أخرى تُسهّل امتصاص الكالسيوم مثل الماغنيسيوم، الذي يمكنك الحصول عليه من خلال تناولك لخل التفاح.

خل التفاح ومشاكل البشرة

بسبب قدرته الكبيرة على قتل البكتريا، يساعد خل التفاح في التخلص من حب الشباب، كما أنه يعمل على تقشير الطبقة الخارجية للجلد بفضل تأثيره الحمضي.

خل التفاح وحرقة المعدة

قد تتفاجأ عندما تعلم أن خل التفاح مادة فعّالة للغاية في القضاء على إحساس حرقة المعدة أو الحموضة أو ارتجاع الحمض المعدي لمنطقة المريء، لكن الأمر يتضح عندما تعلم أن خل التفاح يحتوي على حمض الأستيك وهو حمض أخف من حمض المعدة الرئيسي، لذلك يعمل خل التفاح على موازنة الحموضة في المعدة ليقضى على الشعور بالحرقة ويمنع امتلاء المعدة بالحمض القوي وبالتالي لا يرتجع إلى المريء.

نصيحة من الخبراء

تناول ملعقتي طعام من خل التفاح في كوب من الماء الدافئ عند الشعور بحرقة المعدة.

في النهاية: نود التنبيه أن خل التفاح غير مناسب لمن يعانون من قرحة المعدة.


Related Posts

Leave a comment