زبدة الفول السوداني ..فوائد عديدة وطعم طيب

تحتوي ملعقتان كبيرتان من زبدة الفول السوداني على 5 جرامات فقط من الكربوهيدرات و8 جرامات من البروتين و18 جرامًا من الدهون و210 سُعرًا حراريًا. كما أن مذاقها طيب وتُعدُّ إضافة لذيذة لأي وجبة.

تُصنَع زبدة الفول السوداني عن طريق طحن حبات الفول السوداني المحمصة والمقشرة، ويتم طحنه حتى الحصول على قوام كريمي ناعم.

في الواقع، ثمة العديد من العلامات التجارية التي توفر زبدة الفول السوداني، لكن منها ما يحتوي على مكونات غير صحية، وهذه الأنواع بالطبع غير مناسبة لحمية الكيتو. كما أن بعض العلامات التجارية تُضيف مكونات مُسببة للالتهابات مثل الزيوت المهدرجة والدهون المتحولة، مما يؤثر على صحتك. ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطانات. لذلك من الأفضل أن تقتني زبدة فول سوداني طبيعية “أورجانيك”.

زبدة الفول السوداني تُساعدك على التخلص من الوزن الزائد

تمنحك زبدة الفول السوداني شعورًا بالامتلاء، فلا تشعر أنك بحاجة لتناول المزيد من الطعام، مما يؤدي بدوره إلى فقدان الوزن.

تناولها باعتدال واحسب عدد السعرات الحرارية التي تحصل عيها من خلالها، حتى لا يتكون لديك فائض من السعرات الحرارية، فتكتسب وزنًا إضافيًا.

 والشائع هو تضمينها كوجبة خفيفة في رجيم الكيتو، وهي خيار جيد أثناء السفر لتبقى ملتزمًا بحميتك الكيتونية.

زبدة الفول السوداني ورجيم الكيتو

يعتمد رجيم الكيتو بشكل أساسي على إدراج أطعمة قليلة الكربوهيدرات ومعتدلة البروتين وتحتوي على نسبة عالية من الدهون. لكن يجب أن تحتوي وجبات هذا النظام على دهون صحية بالكامل.

وخلال هذا النظام يتم تخفيض نسبة الكربوهيدرات إلى ما يقرب من 50 جرامًا في اليوم الواحد، وهذا يعني أن استخدامك لزبدة الفول السوداني العضوية لن يضر بعمل هذا النظام. حيث إنها تُعدُّ بمفردها وجبة خفيفة قليلة الكربوهيدرات.

لكن، عند إضافة زبدة الفول السوداني إلى حميتك الكيتونية، احرص على أن تكون خالية من أي مكونات الضارة. واحرص على قراءة المعلومات الغذائية الخاصة بأي منتج قبل أن تُضيفه إلى حميتك الكيتونية.

ومن الأفضل أن تستخدم زبدة الفول السوداني العضوية الخالية من السكريات والزيوت المهدرجة والدهون غير المشبعة.

زبدة الفول السوداني تُمدك بالطاقة وتُعزِّز من حالتك الصحية

تمنحك زبدة الفول السوداني كميات كبيرة من الطاقة، بفضل احتوائها على سعرات حرارية عالية. كما أنها تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون غير المشبعة، لذلك فهي تُساعد في الوقاية من الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.

وتحتوي زبدة الفول السوداني أيضًا على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم، مثل الماغنيسيوم والصوديوم والبوتاسيوم وفيتامين E.

وتُعدّ مصدرًا جيدًا للألياف، التي تُساهم في تعزيز عملية الهضم، وتساعد في تقليل خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والسمنة المفرطة وأمراض الجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى ذلك، تحتوي زبدة الفول السوداني على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، مثل  حمض p-coumaric الذي ثبتت فاعليته في التقليل من التهاب المفاصل، وذلك في تجارب كثيرة تم إجراؤها على الفئران.

ويُشكِّل حمض الأولييك ما يقرب من نصف الدهون في زبدة الفول السوداني، وهو نوع صحي من الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في زيت الزيتون أيضًا بنسبة عالية.

ويعمل حمص الأولييك على زيادة حساسية الأنسولين، مما يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري. فقد أثبتت إحدى الدراسات أن النساء اللائي تناولن زبدة الفول السوداني 5 مرات في الأسبوع، تضاءل خطر إصابتهن بداء السكري من النوع الثاني بنسبة 21 ٪.

لذلك، لا تردد وابدأ بإضافة زبدة الفول السوداني إلى حميتك الغذائية من الآن.


Related Posts

Leave a comment