أكثر من ثلثي سكان العالم مصابون بجرثومة المعدة ومعظمهم مش عارفين !!

جرثومة المعدة ..  العدوى الأكثر انتشاراً فى العالم

 

أعلن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ” CDC ” أن ثلثي سكان العالم يعانون من الإصابة بالبكتيريا الحلزونية “جرثومة المعدة“، وهى الجرثومة التى تؤدى إلى  الإصابة بأكثر من 90% من قرح الإثنى عشر، و 80% من قرح المعدة، ويصبح الأشخاص المصابون بهذا النوع من البكتيريا أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة، مقارنة بنظرائهم غير المصابين.

وقدر ذكر في تقرير لمنظمة الصحة العالمية عام 1994 .. أن الإصابة بالميكروب الحلزوني “جرثومة المعدة” تؤدى مضاعفاته للإصابة بالقرح المعدية، وقرح بالإثنى عشر، وقد تصل إلى الإصابة بسرطان المعدة، كما أنها المسبب الأول لسرطان المعدة على مستوى العالم، و 90%  من سرطان المعدة له علاقة بالميكروب الحلزوني.


” أكتر من ثلثي سكان العالم عندهم جرثومة المعدة وممكن يكون عارف وفى الأغلب لأ “

 

أهم أسباب الإصابة بالميكروب الحلزوني هي انتقالها من شخص مصاب لآخر عن طريق اللعاب، أو استخدام أدوات مشتركة، أو تناول طعام أو مشروبات ملوثة.

أهم أعراض الإصابة بجرثومة المعدة هي ارتجاع المرئ، يصاحبه حموضة لا تستجيب للعلاج و الشعور بآلام شديدة في المعدة، والإنتفاخ، والإحساس السريع بالامتلاء، وعسر الهضم.

طرق تشخيص جرثومة المعدة

عمل اختبار تنفس اليوريا – عمل تحليل ومزرعة للبراز – تحليل صورة دم كاملة، للتعرف على نشاط الأجسام المضادة.

“يجب الحذر من خطورة إهمال علاج جرثومة المعدة، لما تسببه من مضاعفات خطيرة، قد تصل إلى حد الإصابة بالسرطان في بعض الأحيان”

 

طيب فيه علاج من الطبيعه لجرثومة المعده ويعالج فى نفس الوقت ضعف حمض المعدة ؟؟    آه فيه  

  • يجب التوقف عن شرب القهوة واللبن والسكريات وأى منتج فيه جلوتين زى العيش والمخبوزات وغيرهم ولازم ننام كويس ونبعد عن القلق والتوتر والضغط العصبي بقدر الإمكان.
  • تناول ملعقه كبيره من زيت جوز الهند العضوى صباحاً ومساءاً لمدة شهر.
  • تناول منقوع المستكة اليوناني الأصلية.. معلقة كبيرة على ماء بارد تنقع فيه لمدة 12 ساعة على معدة فارغة مرتين يومياً كل 12 ساعة لمدة شهر.
  • كوب أو 2 يومياً من شاي الماتشا الياباني أو الماتشا برن ، وهي تحتوي على مضادات أكسدة 10 أمثال الشاي الأخضر

الأربع حاجات دول أهم 4 حاجات لو قدرت تلتزم بيهم هاتقضي على جرثومة المعدة نهائياً.. بالإضافة إن في حاجات تانية ممكن تعملها بتساهم فى التخلص من جرثومة المعدة وهى:

  • جذور العرقسوس.. يغلى ويشرب من مرتين لـ 3 مرات يومياً (لا يستخدم لمرضى ضغط الدم).
  • براعم البروكلي.
  • عصير الكرنب على معدة فاضية.
  • الشاى الأخضر من مرتين لـ 3 مرات يومياً ، أو المورينجا.
  • الزنجبيل ، بس مش على معدة فاضية.
  • زيت الأوريجانو 3-4 نقط على ماء دافىء
  • 2 جرام فيتامين سى يومياً
  • الكركم + الفلفل الأسود
  • عسل المانوكا وهو ممنوع لمرضى السكر ومشكلته إنه غالي جداً.

هانحطلكم فى أول تعليق فيديو للدكتور (كريم علي) بيتكلم فيه عن الجرثومة وكيفية علاجها..

جرثومة المعدة (بكتيريا H.PYLORI)

… أحد أسباب سرطان الجهاز الهضمي …

.. بكتيريا (H.PYLORI) هي البكتيريا الحلزونية التي تصيب الجهاز الهضمي وبالتحديد بطانة المعدة. تنتقل عن طريق تناول الطعام أو الشراب الملوثين لتستقر في المعدة وبداية الأمعاء الدقيقة (الإثني عشر). حيث تقوم هذه البكتيريا بإطلاق العديد من الإنزيمات الضارة والمواد السامة مما تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على جدار المعدة والإثني عشر فتسبب بذلك زيادة الحموضة، بالإضافة إلى إفراز العصارات المختلفة للمعدة والتي من شأنها القيام بتدمير أنسجة المعدة والأمعاء الدقيقة مما يسبب الإلتهاب المزمن لكل منهما.

أعراض الإصابة بجرثومة المعدة (H. PYLORI)

تختلف أعراض الإصابة ببكتيريا (H.PYLORI) من شخص لآخر، وقد لا تظهر الأعراض عند بعضهم بينما قد تكون شديدة عند البعض الآخر.

.. وهذه الأعراض، هي:

  • حموضه مستمره غير قابله للشفاء
  • حدوث تقرحات في المعدة مما تسبب الألم والضيق فيها وخاصة الجزء العلوي من البطن.
  • إنتفاخ البطن ووجود الغازات فيها، ونقص الشهية، الإحساس بالشبع بشكل سريع
  • الإحساس بالضيق بعد تناول كمية قليلة من الطعام، والشعور بالغثيان، والتقيء.
  • تلون البراز باللون الأسود، والشعور الدائم بالتعب والخمول.جميع هذه الأعراض قد تكون ناجمة عن وجود فقر الدم بسبب النزيف من قرحة المعدة.

أما بالنسبة للمرضى الذين يعانون من الإلتهاب المزمن للمعدة، قد تتغير شكل أنسجة المعدة لديهم وتكون غير طبيعية وقد تتحول بعض الأجزاء منها إلى سرطان المعدة.

هناك عدة طرق لإختبار جرثومة المعدة، وهي:

– فحص الدم عن طريق تشخيص نوع البروتين الموجود في الدم ويسمى الأجسام المضادة (antibodies) وهو بروتين خاص بـ (H. PYLORI).

– إختبار التنفس وذلك عن طريق إعطاء المريض مادة خاصة والنفخ في البالون.

– فحص البراز، وهو اختبار للعثور على بروتين بكتيريا (H. PYLORI).

– فحص تنظير المعدة.


اترك التعليق